Home     Beekeeping in Jordan Books and booklets Extension Articles Scientific Publications Staff About us Contact Us

 

أضرار المبيدات الزراعية على النحل

إعداد

 د.نزار حداد             م.جهاد حدادين

 

 

مقدمة:

الاهتمام بتربية النحل في الأردن في تزايد مستمر حيث تشير الإحصاءات المتوفرة الى أن خلايا نحل العسل في الأردن والضفه الغربية في عام 1962 بلغ 8798 خلية بلدية و 4436 خلية حديثة واصبح معدل خلايا نحل العسل في الأردن (24107) خلية للمدة (1980-1998), أغلبها حديثة (الانجستروث) كما ولا تزال هناك أعداد قليلة جداً من الخلايا الطينية التقليدية والتي كانت منتشرة سابقا بشكل واسع، الأمر الذي يبرز الاهتمام المتزايد ليس فقط كم الخلايا ولكن في نوعيتها أيضا.

 بدأ هذا القطاع يلعب دوراً هاما في الاقتصاد الوطني حيث أن عددا كبير من النحالين الهواة والمهتمين الذي يعد نحل العسل واحداً من مصادر الدخل الرئيسة أو الوحيدة لبعضهم، حيث تصل سعر العسل في الأردن ( 7-15) دينار/ كغم الواحد.


الرجوع إلى المحتويات

 

دور النحل في تلقيح النباتات

 

لا تقتصر أهمية نحل العسل على إنتاجه العسل فقط ، فهو يعد الملقح الرئيس للعديد من النباتات الهامة والتي لا تعقد ثمارها بدون وجود الملقحات الحشرية.

 

        كما تبين أن نسبة مشاركة نحل العسل في تلقيح النباتات المزروعة والبرية تتراوح بين (80-90%) أما النحل البري فيساهم بالإضافة مع الرياح بما مقداره (10-20%) من تلقيح هذه النباتات، ومنها النحل الناشر وقاطع الأوراق والنحل الطنان.

إلا أن تعداد هذه الحشرات في تناقص مستمر من عام الى آخر بسبب الزحف العمراني والصحراوي على مناطق تواجدها. ويحتل نحل العسل المكان الأفضل بين جميع الملقحات، ذلك لآن نحل العسل يعيش في طوائف يتراوح تعدادها بين (20-60 ألف) نحلة.

بينما لا يتعدى تعداد الحشرات البرية الملقحة التي تعيش في جماعات عن بضع مئات. وتزور النحلة العاملة ما يقارب (100-150) زهرة في كل رحلة من والى الخلية، ويصل عدد الأزهار التي يزورها أفراد طائفة نحل العسل القوية في اليوم الواحد الى (20) مليون زهرة، كما تنقل كل نحلة عسل على جسمها وفي سلتي حبوب اللقاح على رجليها الخلفيتين (3-5) مليون حبيبة لقاح.

هذا ويمكن التحكم بكثافة النحل السارح في الحقل المراد تلقيح أزهاره وذلك بنقل الخلايا إليه.    

إضافة إلى منتجات الخلية يعد نحل العسل صديقاً مهماً للبيئة وذلك بسبب تلقيحه للنباتات البرية والحرجية الأمر الذي يساهم في المحافظة على التنوع البيولوجي والغطاء النباتي.

الرجوع إلى المحتويات

النحل والمبيدات

إن هذه الحشرة النافعة تتعرض للعديد من المشاكل مثل الأمراض والآفات كتكلُّس وتعفن الحضنة والفاروا والورور ومشكلة التسمم بالمبيدات ، وتكاد تشكل المبيدات الخطر الأساسي خصوصا عند استخدامها  بصورة غير صحيحة مسببة موت النحل.

الأمر الذي ينعكس سلباً على النحال من جهة وعلى المزارع والبيئة من جهة أخرى، حيث تنخفض إنتاجية المحاصيل المعتمدة على التلقيح بواسطة الحشرات. كما وتتفاقم المشكلة من الناحية البيئية بشكل عام، وذلك بسبب نقص ملقحات النباتات البرية.

من هنا تكمن أهمية هذا الموضوع حيث سنتعرض الى أساس المشكلة وطرق حلها وذلك للمحافظة على مصدر دخل العديد من الناس الذين يقومون بتربية النحل والمحافظة على المحاصيل من حيث الإنتاجية والجودة وعلى الغطاء النباتي البري المتنوع.


الرجوع إلى المحتويات

 

 طرق تسمم النحل بالمبيدات

 

* تسرب المبيدات بشكل مباشر عن طريق الريح إلى داخل الخلية.

* أثناء قيام نحلة العسل بجمع الرحيق الملوث  يحدث لها تسمم معدي جراء استخدام المبيدات سريعة التأثير ويموت النحل قبل وصوله للخلية. وتزداد الخطورة في حال استخدام مبيدات بطيئة التأثير، حيث يستطيع النحل نقل الرحيق وتخزينه في الخلية قبل ظهور التأثير القاتل للمبيد عليه ويموت النحل نتيجة تراكم النحل الميت داخل الخلية وعدم قدرة النحل المنظف على إزالته.

* إذا تمكن النحل السارح من تخزين حبوب اللقاح الملوثة وتغذى عليها النحل الحاضن واليرقات تكون الخلية بأكملها مهددة بالخطر، ويستدل على ذلك بوجود نحل ويرقات ميته أمام الخلية وأسفل الإطارات.

* تناول النحل لماء ملوث بمواد كيماوية يؤدي لموته، ويزداد الخطر في أيام الحر خاصة، وذلك بسبب موت النحل السارح وارتفاع درجات الحرارة داخل الخلية بسبب نقص الماء. كما ويمكن أن يحدث ذلك أيضا عند استهلاك النحل لقطرات الندى المتجمعة على النباتات المرشوشة.

* مواجهة النحل المباشرة لرذاذ وأبخرة المبيدات المرشوشة في الحقول أثناء طيران النحل.

 

 

 

 الرجوع إلى المحتويات                            

 

    أعراض تسمم النحل بالمبيدات

 

هناك العديد من الأعراض التي يمكن التأكد من خلالها وجود حالة تسمم النحل منها:

1-  أعراض ظاهرة على الخلية.

* تشكل كتل دبقه من النحل الميت أمام مدخل الخلية وتكون دبقه بسبب محاولة النحل استفراغ الرحيق.

* تواجد كميات من النحل الميت على باب الخلية وحولها بشكل عشوائي.

* انفراد أجنحة النحل الميت على باب الخلية وانكماش الأرجل، تشنج في البطن وتكور الجسم وخروج الخرطوم من الفم بشكل واضح.

* بطÁ في حركة النحل السارح داخل الخلية وخارجها ويصبح طيرانه أشبه بالقفز.

* اتصاف النحل بسلوك حاد مع حركة غير منتظمة للنحل على البراويز وحول الخلية.

* انخفاض أعداد النحل السارح وندرة الرحيق الذي تم جمعه حديثاً (العسل غير المنضج) بالرغم من وفرة مصادر الرحيق حول المنحل.

* وجود حضنه مهجورة وسقوط بعضها من العيون السداسية بسبب عدم توفر الرعاية اللازمة.

 * تناقص مفاجئ في تعداد أفراد الخلية.

* ذوبان الشمع في الصيف الحار بسبب قلة أعداد النحل الذي يقوم بتبريد الجو داخل الخلية.

 * موت اليرقات والنحل الحاضن نتيجة استهلاكها حبوب اللقاح الملوثة المخزونة في الخلية.

* عدم اكتمال غلق العيون السداسية.

 2- أعراض التسمم الظاهرة في الحقل.

* يلاحظ كميات من النحل الميت المتناثر في الحقل.

* تواجد النحل الميت على الأفرع والأوراق في بعض الأحيان.

  الرجوع إلى المحتويات

 

  الأضرار الناجمة عن تسمم النحل

لا تنحصر أضرار المبيدات على النحل وإنما تشمل كل من النباتات البرية والمحاصيل الزراعية حيث يمكن إجمال هذه الأضرار بما يلي:

* انخفاض نسبة عقد الثمار ذات التلقيح الخلطي.

* تدني نوعية الثمار.

* تدني محصول العسل في حالات التسمم المبكر في بداية الموسم.

*خلل في توازن الغطاء النباتي البري بسبب عدم توفر الملقحات.

 

 الرجوع إلى المحتويات

 

   وقاية النحل من المبيدات

هناك مجموعة من الواجبات تقع على عاتق كل من المزارع والنحال  لتجنب الأضرار التي يمكن ان تحصل نتيجة لتعرض النحل للمبيدات. ويمكن تلخيصها فيما يلي:

 

1-واجبات المزارع:

تجنب استخدام المبيدات إلا في حالات الضرورة

* الرش قبل موعد الإزهار أو بعد عقد الثمار.

* إزالة الأعشاب المزهرة في البساتين والحقول المراد رشها ومحاولة التوجه للمكافحة المتكاملة للآفات بدلاً من المكافحة الكيماوية.

* إشعار النحالين المجاورين قبل (48) ساعة من موعد الرش على الأقل عن نوعية المبيد وموعد الرش ليتخذ النحال الإجراءات التي يراها مناسبة.

* عدم الرش أثناء أوقات ذروة نشاط النحل.

* ويفضل أن يتم الرش في الصباح الباكر أو قبيل ساعات الغروب لمنع تعرض النحل للمبيدات بشكل مباشر.

* وضع عبوات المبيدات والمتبقي من المبيد بعد الرش في الأكياس المخصصة للمواد السامة ونقلها الى مكب النفايات إن أمكن أو دفنها في حفرة على عمق 50سم على الأقل وعدم استخدام هذه العبوات نهائياً.

* عدم سكب الزائد من المبيدات في الأحواض المائية المكشوفة وعدم غسل أدوات الرش فيها.

 

الرجوع إلى المحتويات 

2- واجبات النحال:

        تعتمد الخطوات التي يتوجب على النحال اتخاذها على نوع المبيد، درجة سميتها، ووقت استخدامها والمساحة المعاملة بها، كما وتعتمد على قوة الخلايا والعوامل الجوية مثل درجة الحرارة، سرعة الرياح واتجاهها، ويمكن تلخيص اهم الخطوات بما يلي:-

* وضع عنوان ورقم هاتف النحال في مكان ظاهر على الخلايا وإبلاغ المزارعين في المناطق المجاورة عن وجود نحل في المنطقة.

* التعرف على نوعية المبيدات المنوي استخدامها أثناء الموسم ومعرفة الموعد التقريبي لاستخدامها.

* وضع الخلايا خلف مصدات الرياح مثل الجدار الاستنادي أو الأشجار الحرجية لمنع دخول الهواء الملوث بالمبيدات إلى داخل الخلية. وعدم الرش أثناء نشاط حركة الرياح.

* في حالة عدم تعاون المزارع مع النحال يفضل ترحيل النحل الى مكان أخر.

 

* إذا كانت مدة تأثير المبيد تزيد عن يومين يفضل ترحيل النحل حتى نهاية تأثير المبيد الى موقع يبعد 5 كيلومترات على الأقل.

 

* إذا كان المبيد ذو تأثير قصير يمكن عدم الترحيل ولكن يتوجب إغلاق باب الخلية ببوابة لتأمين التهوية الكافية.

 

* يتم إغلاق الخلية قبل موعد الرش إما في الصباح الباكر قبل سروح النحل أو بعد عودة النحل الى الخلية مساءاً.

 

* وعند الرش تغطى كل الخلية بكيس خيش مبلل بالماء ليمنع تعرض جسم الخلية الخارجية لرذاذ المبيد المتطاير.

 

* ويتوجب توفير الغذاء الكافي للنحل داخل الخلية وذلك عن طريق التغذية بمحلول سكري.

 

* في حالات ارتفاع درجات الحرارة يفضل إضافة صندوق عاسلة فارغ الى الخلية وذلك لتوفير التهوية داخل الخلية مع التغذية بمحلول سكري (1:1)، ويمكن إدخال غذاية بروازيه تحوي الماء فقط بالإضافة للتغذية العلوية.

 

 

* الخلية القوية وذات الملكية اليافعة تكون اكثر مقاومة في الحالات الطارئة.

                                                            

الرجوع إلى المحتويات 

 

إسعاف الخلايا المتضررة بالمبيدات

 

تعتمد طريقة علاج خلايا النحل المتسممة على درجة التضرر بالمبيدات. ملكة النحل عادة لا تتضرر بالمواد السامة إلا إذا تسرب المبيد إلى داخل الخلية وبذلك يمكن إسعاف الخلايا في حينه.

* في حالة الإصابات الخفيفة يكتفي بتغذية الطوائف بمحلول سكر مع إزالة النحل الميت من داخل الخلية ومن أمامها.

 

* في حال كانت الملكة ضعيفة يتم استبدالها بملكة قوية.

* جمع نحل و حضنة الخلايا الضعيفة ونقلها إلى خلايا سليمة لتكون خلايا قوية.

* في حال موت الخلايا بأكملها أو وجود عدد كبير من الحضنة التي لا يستطيع النحل رعايتها يتم توزيع ألحضنه على طوائف أخرى قوية.

* حصر النحل بإزالة الإطارات غير المأهولة بالنحل من داخل الخلية.

* إذا كانت الخلية مكونة من طابقين وكانت الأصالة بليغة، يتم حصر الخلية في الحضنة مع عمل تغذية سكرية (1:1).

 

 لرجوع إلى المحتويات 

 

 سمية المبيدات وطرق تأثيرها

تؤثر المبيدات على نحل العسل كما يلي:-

* ملامستها لجسم النحلة الخارجي (Contact).

* تناول النحل لغذاء ملوث (Stomach).

* استنشاق النحل لهواء مشبع بالمبيد أو الأبخرة (Fumigant).

تنقسم المبيدات إلى ثلاثة مجموعات حسب درجة سميتها على النحو الآتي:-

1-  عالية السمية : لا تستخدم مطلقاً بوجود نحل.

2- متوسطة السمية: يمكن أن تستخدم بوجود النحل، وذلك من خلال القيام بنقلها لعدة ساعات أو تغطيتها بالبلاستيك أو بالخيش المبلل.

3-  غير سامة نسبية : يمكن استخدامها بوجود النحل.

 

 

 

 

 

 

 

 

الرجوع إلى المحتويات 

السلامة العامة أثناء استخدام المبيدات

 

طرق تسمم الإنسان بالمبيدات:

1-  عن طريق الفم.

2-  عن طريق الجلد

3-  عن طريق الاستنشاق.

 لرجوع إلى المحتويات 

الوقاية:

- قراءة الملصقة قبل فتح عبوة المبيد.

- يجب الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب أو التدخين خلال مراحل استخدام المبيدات، ابتداءًا من لمس عبوة المبيد وحتى إنهاء عملية الاستخدام.

- يجب غسل الأيدي والوجه بشكل جيد بالماء والصابون قبل تناول الطعام والشراب 

- عدم استخدام عبوات المبيدات الفارغة لأي غرض كان، حتى ولو تم غسلها.

- يجب الامتناع عن فتح فوهات المرش عن طريق نفخها بالفم. وإنما تنظف بالماء أو بواسطة منفاخ.

- يجب سكب المبيد دون إحداث طرطشات على الجلد والملابس، وإن حدث، يجب غسل الجسم جيداً بالماء والصابون، كما يتوجب خلع الملابس الملوثة وغسلها بالماء والمنظفات. 

- يجب ارتداء القفازات والملابس الواقية أثناء عملية تجهيز المبيد ورشه. 

- يجب وضع الكمامات المناسبة على الأنف والنظارات الواقية، حيث أن بعض المبيدات سريعة التبخر أو قد تنتج جزيئات صغيرة جداً يسهل استنشاقها.

 

 

 

 

 لرجوع إلى المحتويات 

الملصقة:

إن التقيد بالتعليمات المثبتة على ملصقة عبوات المبيدات هي واحد من أهم شروط السلامة العامة، وتشتمل الملصقة على العديد من المعلومات مثل اسم المادة الفعالة، الاسم التجاري، معدلات الاستخدام الموصى بها، طريقة تجهيز واستخدام المبيد. ومجموعة من الرسومات والرموز التي توضح طريقة التعامل مع المبيد وفي حالة عدم الإلمام بجميع معاني الرموز المعلومات ينصح باستشارة أحد المختصين بذلك.

 

تكون الرموز والرسومات مثبتة على شكل شريط يقع في اسفل الملصقة حيث يقسم هذا الشريط لثلاثة أجزاء هي الطرف الأيمن، الطرف الأيسر، والوسط.

1- الوسط:

إن الرسوم الموجودة في وسط الشريط تستخدم للدلالة على خطورة المبيد. ومثÇل على ذلك، وجود رسم الجمجمة والعظمتين وبرفقتها عبارة خطر توضح أن المبيد شديد الخطورة.

2- الطرف الأيمن:

 الرسومات الواقعة على يمين وسط الشريط التوضيحي تتعلق بالنصائح الإرشادية الخاصة بطريقة رش المبيد ، يلي تلك الرسومات رسمة الغسل بعد الاستعمال، كما تكون الرسوم المتعلقة بالمحاذير البيئية في أقصى اليمين.

3-الطرف الأيسر:

 يقع في هذا الطرف المعلومات الخاصة بطرق تداول المبيد وتكون جميعها في صندوق واحد للدلالة على العلاقة بينهما. في نهاية الطرف الأيسر تقع الرسوم المتعلقة بأمور التخزين.

يختلف لون شريط الرموز باختلاف درجة خطورة المبيد وهذه الألوان هي:

اللون الأحمر: المبيد سام أو سام جداً.

اللون الأصفر: المبيد ضار.

اللون الأزرق: الحذر أثناء استخدام المبيد.

 

 

 

 

 

لرجوع إلى المحتويات  

المراجع

1- Adey, M, Walker, P and Walker. P.T. 1986. Pest Control, Safe for Bees. IBRA. London. Pp 224.

2-Borenen, N.L. and Kotova, G.N. 1977. Handbook of Bee- Keeping. Cols. Pp 368. (In Russia).

3-Haddad. N, 2000. Main problems. NCARTT. Vol.2.

4- Koppert Company. 1997. Side effects of pesticides on beneficial organisms.

5-Pesticides and Bees, Agriculture Western Australia. www.agricwa.gov.au.

6-Pesticides Safety and other Pesticides Information. Protect honeybee from pesticides. www.ces.uga.edu.

7-Protecting Honey from Pesticides poisoning. Center for Agricultural and Natural Resources Development. West Virginia University, Extension services. www.wvu.edu.

8-Texas Citrus Insecticide and Miticide Guide. Texas. Agricultural Extension services. www.insect.tamu.edu

9- GIFAP. 1988. Pictograms for Agrochemical Labels, an aid to the safe handling pesticides pp7.

10-GIFAP. 1989. Personal Protection Guide for personal Guide for pesticides users under hot weather conditions.pp 36 (In Arabic).

11-Annual Report Dept. of Statistic. Ministry of Agriculture, 1980-1998 (In Arabic).

 

 الرجوع إلى المحتويات 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

    Beekeeping in Jordan Books and booklets Extension Articles Scientific Publications Films Links New Articles
 
 

        لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر